من هو النبي الذي يحبه إبليس

من هو النبي الذي يحبه إبليس، بالرجوع الى قصص الانبياء والتعرف على الكثير منها لم يذكر ان هناك ابليس احب نبي من الانبياء فان الشياطين، والجن يعرفوا بانهم لا يحبون الانبياء وهم اعداء ولكن في احد الروايات قيل لان ابليس احب نبيه موسى عليه السلام حيث انه شفع له ولم يتم تاكيد ذلك في القران الكريم.

النبي الذي يحبه ابليس رغما عنه

ولم تكن هناك رواية واحدة على الأقل ثبت فيها الدليل الصحيح من القرآن الكريم والسنة النبوية أن إبليس التقى أحد الرسل ، ومعلوم أن إبليس لم يحب المؤمنين أو الأنبياء. ، ولا الرسل ، ولكن هناك رواية أخرى ، ولم يثبت أن إبليس أحب النبي عيسى عليه السلام ، والسبب أن النبي الله موسى عليه السلام وافق على الشفاعة له ، وهذا الرواية التي نزلت على حالها قال في ابن عمر. التقى الشيطان بموسى وقال: “يا موسى ، أنت الذي اختاره الله برسائله وكلمتك بالكلام … إذا تبت … سأفعل. فليتوب ، صلي لأجلي أمام ربي فيرحمني. فقال موسى: “نعم ، دعا موسى ربه ، فقال: يا موسى”. لبيت حاجتك ، فالتقى موسى بإبليس فقال: لقد أمرت أن أسجد لقبر آدم ، فأسف عليك ، لكنه كان متغطرسًا وغاضبًا ، فقال لماذا لم أسجد له حياً ، لكنني انحنى له. مات … القصة التي ذكرها ابن عساكر في سلسلة رواياته عن تاريخ دمشق وذكرها الغزالي في كتاب الأحياء وذكرها ابن الجوزي في مكر الشيطان والله أعلم وهو أعلى.

من هو صديق ابليس من البشر

و كما وردت الرواية في كتاب الاحياء الغزالي و ابن الجوزي في كتب مكر الشيطان و لكن لا يصح هذا التفسير بناءاً على القران وَعَلَّمَ ءَادَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ أن كُنْتُمْ صَادِقِينَ قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ قال الحكماء: يا دعد ، أقول لهم أسمائهم ، فلما عرفت أسمائهم ، قال: لم أخبرك ، وأنا أعلم وأعلم.

هل يمكن أن يغفر الله لإبليس

ولا يوجد تفسير واضح لا لبس فيه للشيطان ، ومن بينهم من قام كملاك ، وبسبب الاعتراض جعله الله شيطانًا ، ولا توجد كلمة واحدة ، والله أسمى وأعلم.

بعد ذكر بعض التفاصيل عن هذه الرواية، والذي لم يتم تاكيدها بشكل كامل في القرآن الكريم حيث ان ابليس لعن وطرد من الجنة بأمر من الله عز وجل ولكن ذكر انه احب احد الانبياء وذلك لانه سوف يشفع له وهذا كلام غير مؤكد.